وروستي:

ارواښاد چې اولاد و نه لري، مېرمن يې د میراث څويمه برخه وړي؟

استفتاء

یو سړی وفات شو،یواځې یوه مېرمن لري،په داسې حال کې چې ارواښاد اولاد نه لري مېرمن ته څویمه برخه رسیږي؟

رضوان الله،کارت نو،کابل

الجواب

حامدا ومصلیا

پوښتل شوې مسئله کې د ارواښاد اولاد شتون نه لري؛ نوښځه دمیراث څلورمه برخه (ربع) وړي.

1. قال الله تعالى،سورة النساء،آية 12

وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّكُمْ وَلَدٌ فَإِن كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُم مِّن بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ .

2. وفي الدر المختار مع رد المحتار 5/543 ط :حنفية كويته

(فيفرض للزوجة فصاعدا الثمن مع ولد أو ولد ابن) وأما مع ولد البنت فيفرض لها الربع (وإن سفل، والربع لها عند عدمهما) فللزوجات حالتان الربع بلا ولد والثمن مع الولد .

3. وفي السراجي في الميراث 18 ط :البشري كرا تشي

أما للزوجات فحالتان :الربع للواحدة فصاعدة عند عدم الولد وولد الابن وإن سفل،والثمن مع الولد أو ولد الابن وإن سفل .

4. وفي تبيين الحقائق 7/478 ط : دار الكتب العلمية

قال رحمه الله ( وللزوجة نصفه ) أي للزوجة نصف ما للزوج فيكون لها الربع ، ومع الولد أو ولد الابن وإن سفل الثمن لقوله تعالى { وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّكُمْ وَلَدٌ فَإِن كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُم } وإن كن أكثر من واحدة اشتركن فيه .

5. وفي البحر الرائق 9/374 ط : رشيدية كويته

قال رحمه الله ( وللزوجة الربع ) أي للزوجة نصف ما للزوج فيكون لها الربع حيث لا ولد ومع الولد أو ولد الابن .وإن سفل الثمن لقوله تعالى { وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّكُمْ وَلَدٌ فَإِن كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُم  } وإذا كثرن وقعت المزاحمة بينهن فيصرف عليهن جميعا على السواء لعدم الأولوية فصار للزوجات حالتان الربع بلا ولد والثمن مع الولد .

6. وفي كتاب المبسوط 29/159 ط : دار الكتب العلمية

وأما الزوجة فهي صاحبة فرض ولها حالان الربع عند عدم الولد وولد الابن ذكرا كان ، أو أنثى والثمن عند وجوده ثبت ذلك بقوله تعالى { وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ } الآية ونصيب الزوجات بينهن بالسوية اثنتين ، أو ثلاثا ، أو أربعا لا يزاد لهن على الربع بحال ، ولا ينقص عن الثمن إلا عند العول .

7. وكذا في الهندية 6/500 ط : دار الكتب العلمية

والله سبحانه وتعالى أعلم بالصواب

كتبه :عبدالرؤف قاسمي

15 ذو الحجة 1434

الجواب صحیح

مفتي عبدالحق حقاني