وروستي:

د ماشومانو پالنه به څوک کوي؟

فتوا شمېره: ۱۲۲

د افغان بنسټ د دارالافتاء قدرمن مفتي صاحبانو ته

السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته

کله کله د وفات شوي ورور مېرمن د بېلابېلو دوستانو کره د خوښیو او غم شریکیو په موخه د هغوی سره د ګډون لپاره ځي نو  اکا (تره) کولای شي چې خپل ورېرونه او ورېرېګاني د هغوی له خپل موره د تګه په زور را وګرځوي د غلطې تربیې اخستلو  او یا له درسه د پاته کېدو له ویري؟

درنښت

پوښتنه کوونکی عبدالصبور صابر

ځواب

حامدا ومصلیا

تر اووه (۷) کلنۍ پورې به د نارینه ماشوم او تر نهه (۹) کلنۍ پورې به د ښځینه ماشوم پالنه مور کوي ، تره دې ماشومان په زوره له مور څخه نه راګرځوي بلکې له پند او نصیحت څخه دې کار واخلي او له اووه یا نهه کلنۍ وروسته دې ماشومان هغه چا ته وسپارل شي چې ښه پالنه او روزنه یې کولای شي، چې په دې باندې د سیمې او د قوم مشران ښه پوهیږي چې څوک (مور او که تره) یې ښه روزنه کولای شي،د هغوی په سلا او مشوره دې هغه چاته  وسپارل شي چې ښه روزنه یې وکړي .

مأخذه :فتاوی محمودیه ۱۳/۵۷۷

1-وفي صحيح البخاري 1/243 ط :الطاف كر اتشي،رقم 893

أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – يَقُولُ « كُلُّكُمْ رَاعٍ ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، الإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِى أَهْلِهِ وَهْوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ فِى بَيْتِ زَوْجِهَا وَمَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا ، وَالْخَادِمُ رَاعٍ فِى مَالِ سَيِّدِهِ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ – قَالَ وَحَسِبْتُ أَنْ قَدْ قَالَ – وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِى مَالِ أَبِيهِ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ وَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ » .

2-وفي سنن أبي داود 91 ط :دار الكتب العلمية،رقم 495

عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُرُوا أَوْلَادَكُمْ بِالصَّلَاةِ وَهُمْ أَبْنَاءُ سَبْعِ سِنِينَ وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا وَهُمْ أَبْنَاءُ عَشْرٍ وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِي الْمَضَاجِعِ .

3-وفي البحر الرائق 4/287 ط :رشيدية كويته

( قوله والأم والجدة أحق بالغلام حتى يستغني وقدر بسبع ) ؛ لأنه إذا استغنى يحتاج إلى تأديب والتخلق بآداب الرجال وأخلاقهم والأب أقدر على التأديب والتعنيف .

4-وفي الهندية 1/566 ط :دار الكتب العلمية

أحق الناس بحضانة الصغير حال قيام النكاح أو بعد الفرقة الأم إلا أن تكون مرتدة أو فاجرة غير مأمونة كذا في الكافي .سواء لحقت المرتدة بدار الحرب أم لا ، فإن تابت فهي أحق به كذا في البحر الرائق .وكذا لو كانت سارقة أو مغنية أو نائحة فلا حق لها هكذا في النهر الفائق ………………… والأم والجدة أحق بالغلام حتى يستغني وقدر بسبع سنين وقال القدوري حتى يأكل وحده ويشرب وحده ويستنجي وحده وقدره أبو بكر الرازي بتسع سنين والفتوى على الأول،والأم والجدة أحق بالجارية حتى تحيض وفي نوادر هشام عن محمد رحمه الله تعالى إذا بلغت حد الشهوة فالأب أحق وهذا صحيح هكذا في التبيين،الصغيرة إذا لم تكن مشتهاة ولها زوج لا يسقط حق الأم في حضانتها ما دامت لا تصلح للرجال كذا في القنية .وبعدما استغنى الغلام وبلغت الجارية فالعصبة أولى يقدم الأقرب فالأقرب كذا في فتاوى قاضي خان .

والله سبحانه وتعالى أعلم بالصواب

كتبه :عبد الرؤف قاسمي

24 محرم الحرام 1435

الجواب صحیح

مفتي: عبدالحق حقاني

څرګندونه مو لاندې وليکئ

ستاسو برېښناليک خوندي دی.


*