وروستي:

ښارکې دجُمعې په ورځ جَمعې سره دماسپښين لمونځ

فتوی شمېره: 109

د افغان بنسټ محترم مفتي صاحب ته!

السلام عليکم ورحمة الله وبرکاته

مونږ په کارخانه کی د مال دحفاظت لپاره چوکیدارن لرو،هغوی د جمعی په ورځ نشی کولای چی له جماعت سره شریک شی ، پوښتنه دادی چی دوی کولای شی چی خپل جماعت وکړی،بله داچی جماعت به دوی څه وخت کوی د جمعی له لمانځه وروسته او که دجمعی له لمانځه مخکی؟

                                                               عبدالوکیل      کارته نو       کابل

ځواب

حامدا ومصلیا

څوک چې په ښار کې دعذر له امله دجمعی په جمه کې ګډون  ونه کړي ،  هغوی ته نه  ده روا   چې دجمعي له لمانځه وړاندې یا وروسته جمعې سره دماسپښین لمونځ اداکړي، بلکې په انفرادي توګه به د ماسپښین لمونځ  ترسره کوي.

۱-لما في الدر المختار مع رد المحتار 1\604 ط : حنفية كويته

وكره تحريما لمعذور ومسجون ومسافر أداء ظهر بجماعة في مصر قبل الجمعة وبعدها لتقليل الجماعة.

۲-وفي بدائع الصنائع 2\220 ط : دار الكتب العلمية

وأما ما يكره في يوم الجمعة فنقول : تكره صلاة الظهر يوم الجمعة بجماعة في المصر في سجن أو غير سجن هكذا روي عن علي رضي الله عنه وهكذا جري التوارث بإغلاق ابواب المساجد في وقت الظهر يوم الجمعة في الأمصار ‘فدل ذلك علي كراهة الجماعة فيها في حق الكل ولأنا لو أطلقنا للمعذور إقامة الظهر بالجماعة في المصر فربما يقتدي به غير المعذور فيؤدي إلي تقليل جمع الجمعة وهذا لايجوز ولأن ساكن المصر مأمور بشيئين في هذا الوقت بترك الجماعات وشهود الجمعة والمعذور قدر علي أحدهما وهو ترك الجماعات فيؤمر بالترك.

۳-وفي الهندية 1\ 159-160 ط : دار الكتب العلميه

وللمستأجر أن يمنع الأجير عن حضور الجمعة وهذا قول الإمام أبي حفص رحمه الله تعالي قال أبو علي الدقاق : ليس له أن يمنعه في المصر …..وظاهر المتون يشهد للدقاق كذا في البحر الرائق……والمسافرون إذا حضروا يوم الجمعة في مصر يصلون فرادي وكذلك أهل المصر إذا فاتتهم الجمعة وأهل السجن والمرض ويكره لهم الجماعة كذا في فتاوي قاضي خان.

۴-وفي البحر الرائق 2\ 269 ط : رشديه كويته

(وكره للمعذور والمسجون أداء الظهر بجماعة في المصر) لأن المعذور قد يقتدي به غيره فيؤدي إلي تركها …قال وفي الظهیریة:جماعة فاتتهم الجمعة في المصر فإنهم يصلون الظهر بغير أذان ولا إقامة ولا جماعة.

والله سبحانه وتعالي أعلم

كتبه : عبدالروف

11 ربيع الاول 1434

الجواب صحیح

مفتي:عبدالحق حقاني

څرګندونه مو لاندې وليکئ

ستاسو برېښناليک خوندي دی.


*