وروستي:

مېرمنې ته چې وویل شي، که پلار کره ولاړې؛ زما مېرمن نه يې

استفتاء

 السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!

یوه اړینه پوښتنه، زمونږ د خپلوانو په خپل منځ کې یو څه مشکل راغی او دغه مشکل دې حد ته ورسېده چې مېړه خپلې مېرمنې ته وویل:که د پلار کره لاړه شې،نو زما مېرمن نه یې،اوس پوښتنه داده که دا مېرمن د پلار کره لاړه شي نو آیا له دې الفاظو سره طلاق راځي او که نه او دغه راز که طلاق واقع کیږي نو کوم طلاق دی او بل دا چې ددې شخړې حل څنګه دی،په کوم ډول دوی خپل ژوند په مخ بوځي؟

قاضي صیب فراهي،خوشحال خانه مینه،کابل

الجواب

 حامدا ومصلیا:

که خاوند لوړه وکړي چې مېرمنې ته مې دغه توري “كه پلار کره لاړه شې؛ نو زما مېرمن نه یې” د طلاق په نیت نه دي ویلي؛ نو طلاق نه واقع کېږي او که د طلاق په نیت یې ویلي وي او مېرمن یې پلار کره ولاړه شي؛ نو پرې یو بائن طلاق واقع کېږي چې ورسره شرط هم له منځه ځي په دې معنی که د دوهم ځل لپاره پلار کره لاړه شي، بیا پرې طلاق نه واقع کېږي.

او بائن طلاق نکاح له منځه وړي څو چې بیا نکاح ونه تړئ، یو بل ته نشئ نږدې کېدلای او نکاح هم په عدت کې او هم له عدت وروسته تړلی شئ البته که غواړئ چې طلاق واقع نشي نو بیا یې غوره لار دا ده چې مېرمن مو پلار کره ولاړه نشي بلکې هغوی ورته راشي او ورسره همدلته وویني.

مأخذه :جامع الفتاوی ۱۰ ص ۲۰۰

1-وفي الدر المختار مع رد المحتار 2/501-503 ط :حنفية كويته

باب الكنايات (كنايته) عند الفقهاء (ما لم يوضع له) أي الطلاق (واحتمله) وغيره (ف) – الكنايات (لا تطلق بها) قضاء (إلا بنية أو دلالة الحال) وهي حالة مذاكرة الطلاق أو الغضب، فالحالات ثلاث: رضا وغضب ومذاكرة، والكنايات ثلاث: ما يحتمل الرد، أو ما يصلح للسب، أو لا ولا(فنحو اخرجي واذهبي وقومي) تقنعي تخمري استتري انتقلي انطلقي اغربي اعزبي من الغربة أو من العزوبة (يحتمل ردا، ونحو خلية برية حرام بائن) ومرادفها كبتة بتلة (يصلح سبا، ونحو اعتدي واستبرئي رحمك،أنت واحدة، أنت حرة، اختاري، أمرك بيدك، سرحتك فارقتك، لا يحتمل السب والرد، ففي حالة الرضا) أي غير الغضب والمذاكرة (تتوقف الاقسام) الثلاثة تأثيرا (على نية) للاحتمال،والقول له بيمينه في عدم النية، ويكفي تحليفها له في منزله، فإن أبى رفعته للحاكم،فإن نكل فرق بينهما.مجتبى (وفي الغضب) توقف (الاولان) إن نوى وقع وإلا لا(وفي مذاكرة الطلاق) يتوقف (الاول فقط) ويقع بالاخيرين وإن لم ينو .

2-وفي الهندية 1/410 ط :دار الكتب العلمية

( الفصل الخامس في الكنايات ) لا يقع بها الطلاق إلا بالنية أو بدلالة حال كذا في الجوهرة النيرة .ثم الكنايات ثلاثة أقسام ( ما يصلح جوابا لا غير ) أمرك بيدك ، اختاري ، اعتدي ( وما يصلح جوابا وردا لا غير ) اخرجي اذهبي اعزبي قومي تقنعي استتري تخمري ( وما يصلح جوابا وشتما ) خلية برية بتة بتلة بائن حرام والأحوال ثلاثة ( حالة ) الرضا ( وحالة ) مذاكرة الطلاق بأن تسأل هي طلاقها أو غيرها يسأل طلاقها ( وحالة ) الغضب ففي حالة الرضا لا يقع الطلاق في الألفاظ كلها إلا بالنية والقول قول الزوج في ترك النية مع اليمين وفي حالة مذاكرة الطلاق يقع الطلاق في سائر الأقسام قضاء إلا فيما يصلح جوابا وردا فإنه لا يجعل طلاقا كذا في الكافي وفي حالة الغضب يصدق في جميع ذلك لاحتمال الرد والسب إلا فيما يصلح للطلاق ولا يصلح للرد والشتم كقوله اعتدي واختاري وأمرك بيدك فإنه لا يصدق فيها كذا في الهداية .

3-وفي الهندية 1/506 ط :دار الكتب العلمية

إذا كان الطلاق بائنا دون الثلاث فله أن يتزوجها في العدة وبعد انقضائها .

4-وفي البحر الرائق 4/94 ط :رشيدية كويته

وينكح مبانته في العدة وبعدها .

5-وفي الفتاوى التاتارخانية 2/482-284 ط :دار الكتب العلمية

إذا قال لها :لست بامرأة لي إن دخلت الدار،ونوى الطلاق طلقت إذا دخلت في قياس قول أبي حنيفة وأبي يوسف رحمهما الله …………………..وفي الهداية :وفي كل موضع يصدق الزوج على نفي النية إنما يصدق مع اليمين .

والله سبحانه وتعالى أعلم بالصواب

كتبه :عبدالرؤف قاسمي

18 صفر 1435

الجواب صحیح

مفتي عبدالحق حقاني