وروستي:

د تره زوى ميراث وړلاى شي؟

د افغان بنسټ محترم مفتي صاحب ته،

السلام عليکم ورحمة الله وبرکاته !

استفتاء

مفتي صيب يوه اړينه پوښتنه لرم،  هغه دا چې د محمدداد  دوه زامن  دي هر يو زرداد  او محمد روف  د زرداد يو ځوی اکبرو او د محمدروف  زوی  فيروز نوميږي، دغه راز  د اکبرو زوی  محمداکبر او د فيروز زوی محمدامير نومېږي، ياد شوي خلک ټول وفات شوي، يواځې محمداکبر ژوندی و، د وخت په تېرېدو سره محمداکبر هم له دې نړۍ سره مخه ښه وکړه او دوه لورګانې يې پاتې شوې، هره يوه ګل مکۍ او بې نظيره، دغه راز د محمدامير يو زوی ژوندی دی، چې ديدار نوميږي، ګل مکۍ او بې نظيرې ته له پلار محمداکبر څخه ديرش (۳۰) جريبه ځمکه پاتې شوه، اوس  د امير ځوی ديدار دعوا لري چې د محمداکبر په دې ځمکه کې زما هم حق شته، پوښتنه  داده چې آيا د ديدار  دغه دعوا صحيح ده او په دې مېراث کې يې برخه شته او که  نه ؟

انجنيرمحمدافضل ذاکر، بغلان، افغانستان

الجواب

حامد او مصليا،

کله چې څوک وفات شي، او د مړينې په وخت  چې يې کومې نغدې  روپۍ، ګاڼه، ځمکه کور، نمره، سره او سپين زر، د تجارت مال، کالي، لوښي او داسې نور غټ  او ووړ  سامان  پرېښی وي، دا ټول  د ارواښاد ترکه (ميراث) ده.

چې له دې څخه به لومړی د مړي  د کفن  او ښخولو منځنۍ لګښت ايستل کيږي، بيا که په مړي باندې پور وي، هغه پور به يې اداکيږي، دغه راز د مېرمنې مهر هم  په  پور کې راځي؛ نو که په مړي باندې د ښځې مهر پاتې وي، هغه  دې هم  ورکړل  شي، بيا که مړي له وارث  نه پرته  د بل  چا په  اړه  روا وصيت کړی وي، هغه  دې  د ترکې (ميراث) له  درېمې برخې څخه  ورکړل شي، بيا دې پاتې ميراث د وارثانو تر منځ په لاندې ډول  ووېشل شي .

په پورتنۍ مسئله که د مړي همدا وارثان وي؛ نو د ځمکې دوه برخې (شل جريبه) به د محمداکبر لوڼې ګل مکۍ او بې نظيرې ته او پاتې (لس جريبه) ځمکه به ديدار ته د ميراث په توګه ورکول کيږي.

د لا زيات وضاحت لپاره لاندينۍ نقشه وګورئ.

(۳)

میــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت

بنتان                                                                                        ابن عم

ثلثان                                                                                        عصبة

(۲)                                                                                           (۱)

1. قال الله تعالى في سورة النساء 11

فَإِن كُنَّ نِسَاء فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ.

 وفي سنن أبي داود 465 ط :دار الكتب العلمية

 2. عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى جِئْنَا امْرَأَةً مِنْ الْأَنْصَارِ فِي الْأَسْوَاف فَجَاءَتْ الْمَرْأَةُ بِابْنَتَيْنِ لَهَا فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَاتَانِ بِنْتَا ثَابِتِ بْنِ قَيْسٍ قُتِلَ مَعَكَ يَوْمَ أُحُدٍ وَقَدْ اسْتَفَاءَ عَمُّهُمَا مَالَهُمَا وَمِيرَاثَهُمَا كُلَّهُ فَلَمْ يَدَعْ لَهُمَا مَالًا إِلَّا أَخَذَهُ فَمَا تَرَى يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ فَوَ اللَّهِ لَا تُنْكَحَانِ أَبَدًا إِلَّا وَلَهُمَا مَالٌ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْضِي اللَّهُ فِي ذَلِكَ قَالَ وَنَزَلَتْ سُورَةُ النِّسَاءِ{ يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ }(النساء 11) فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ادْعُوا لِي الْمَرْأَةَ وَصَاحِبَهَا فَقَالَ لِعَمِّهِمَا أَعْطِهِمَا الثُّلُثَيْنِ وَأَعْطِ أُمَّهُمَا الثُّمُنَ وَمَا بَقِيَ فَلَكَ .

قَالَ أَبُو دَاوُد أَخْطَأَ بِشْرٌ فِيهِ إِنَّمَا هُمَا ابْنَتَا سَعْدِ بْنِ الرَّبِيعِ . وَثَابِتُ بْنُ قَيْسٍ قُتِلَ يَوْمَ الْيَمَامَةِ.

 3. وفي السراجي في الميراث 19- 36 ط :البشرى كرا تشي

وأما لبنات الصلب فأحوال ثلاث :النصف للواحدة،والثلثان للاثنين فصاعدة……….أما العصبة بنفسه :فكل ذكر لا تدخل في نسبته إلى الميت أنثى،وهم أربعة أصناف :جزء الميت،وأصله،وجزء أبيه،وجزء جده،الأقرب فالأقرب،يرجحون بقرب الدرجة،أعني أولاهم بالميراث جزء الميت أي البنون ثم بنوهم وإن سفلوا،ثم أصله أي الأب ثم الجد أي أب الأب وإن علا،ثم جزء أبيه أي الإخوة ثم بنوهم وإن سفلوا،ثم جزء جده أي الأعمام ثم بنوهم وإن سفلوا.

 4. وفي الدر المختار مع رد المحتار 5/546 ط :حنفية كويته

(والثلثان لكل اثنين فصاعدا ممن فرضه النصف) وهو خمسة البنت و بنت الابن والأخت لأبوين و الاخت لأب والزوج………ثم العصبات بأنفسهم أربعة أصناف : جزء الميت، ثم أصله، ثم جزء أبيه، ثم جزء جده .

5. وفي كتاب المبسوط 29/129-193 ط :دار الكتب العلمية

وللبنت الواحدة إذا انفردت النصف ثبت ذلك بالنص وهو قوله تعالى { وإن كانت واحدة فلها النصف }(النساء 11) واستدلالا أيضا بميراث الأخت فقد قال الله تعالى { وله أخت فلها نصف ما ترك }(النساء 176) والبنت أقرب إليه من الأخت .

فإن كن ثلاثا فصاعدا فلهن الثلثان بالنص وهو قوله تعالى { فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك }(النساء 11) فهذا تنصيص على أنه لا يزاد للبنات على الثلثين عند الانفراد ، وإن كثرن { فإن كانتا اثنتين فلهما الثلثان } في قول عامة الصحابة رضوان الله عليهم وهو قول جمهور الفقهاء ………… وهذا الباب لبيان من هو عصبة بنفسه وهو الذكر الذي لا يفارقه الذكور في نسبة إلى الميت فأقرب العصبات الابن ، ثم ابن الابن ، وإن سفل ، ثم الأب ، ثم الجد أب الأب ، وإن علا ، ثم الأخ لأب وأم ، ثم الأخ لأب ، ثم ابن الأخ لأب وأم ، ثم ابن الأخ لأب ، ثم العم لأب وأم ، ثم العم لأب ، ثم ابن العم لأب وأم ، ثم ابن العم لأب ثم عم الأب لأم ، ثم عم الأب لأب ، ثم ابن عم الأب لأب وأم ، ثم ابن عم الأب لأب ، ثم عم الجد هكذا والأصل فيه قوله عليه الصلاة والسلام { ما أبقت الفرائض فلأولى رجل ذكر } معناه فلأقرب رجل ذكر.

 6. وفي تبيين الحقائق 7/478-485 ط :دار الكتب العلمية

قال رحمه الله ( وللبنت النصف ) لقوله تعالى { وإن كانت واحدة فلها النصف } قال رحمه الله ( وللأكثر الثلثان ) وهو قول عامة الصحابة رضي الله عنهم وبه أخذ علماء الأمصار……….قال رحمه الله ( وعصبة أي من أخذ الكل إن انفرد ، والباقي مع ذي سهم ) هذا تفسير للعصبة أي العصبة من يأخذ جميع المال عند انفراده ، وما أبقته الفرائض عند وجود من له الفرض المقدر……… عصبة بنفسه ، وهو كل ذكر لا يدخل في نسبته إلى الميت أنثى ، وهم أربعة أصناف جزء الميت وأصله وجزء أبيه ، وجزء جده .

والله سبحانه وتعالى أعلم

كتبه : عبدالرؤف قاسمي

5 رمضان 1434

  الجواب صحيح

مفتي: عبدالحق حقاني

څرګندونه مو لاندې وليکئ

ستاسو برېښناليک خوندي دی.


*