د جنازې د لمونځ تکرار

 

ګران مفتي صاحب

السلام عليکم ورحمة الله وبرکاته!

څوک چې بل هېواد کې مړشي ، جنازه يې وشي اوبيا يې مړی خپل هېواد ته راوړل شي، نوپه خپل هېواد کې يې بيا جنازه روا ده اوکه نه؟

مستفتي: عبدالله

که لومړۍ جنازه   يې ولي کړې وي او يا د ولي په اجازې  ترسره شوې وي، نو خپل هېواد کې يې دويم ځل جنازه کول روا نه ده.

اوکه چيرې لومړی جنازه د ولي له  اجازې  پرته  شوې وي، نو ولي يې د بيا جنازې کولو حق لري.

۱-عن أبی هريرة رضی الله عنه قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم حق المسلم علی المسلم خمس: رد السلام ، وعيادة المريض، وإتباع الجنائز، وإجابة الدعوة، وتشميت العا طس. (متفق عليه)   مشکاة المصابيح ۲/۱۸۲

۲- فإن صلی غيره( ای الولي) ممن ليس له حق التقدم (علی الولي) ولم يتابعه( الولي) أعاد الولي ولو علی قبره إن شاء لأجل حقه لا لإسقاط الفرض ولذا قلنا لمن صلی عليها أن يعيد مع الولي لأن تکرارها غيرمشروع.

۳-وفی الهداية ۱/ ۴۱۵

فإن صلی غير الولي اوالسلطان أعاد الولي ، يعنی إن شاء لما ذکرنا ان الحق للأولياء، وإن صلی الولي لم يجز لأحد ان يصلي بعده، لأن الفرض يتأدي، والتنفل بها غير مشروع.

۴- وفي بدائع الصنائع ۲/۳۳۷ دارالکتب العلمية بيروت

ولايصلی علی ميت إلامرة واحدة لاجماعة ولاوحدانا عندنا إلا ان يکون الذين صلوا عليه أجانب بغير أمر الأولياء ثم حضر الأولياء فحينئذ له ان يعيدها.

۵- وفي الهندية ۱/۱۷۹ دارالکتب العلمية بيروت

ولايصلی علی ميت الامرة واحدة والتنفل بصلاة الجنازة غير مشروع کذا في الإيضاح

۶- وفي کنز الدقايق مع البحر ۲/۳۱۷-۳۱۸ مکتبة رشيدية

ثم الولي وله ان يأذن لغيره فإن صلی عليه غير الولي والسلطان أعاد الولي ولم يصل غيره بعده ، وفي البحر تحت قوله (ولم يصل عليه غيره بعده) ای بعد ما صلی الولي لأن الفرض قدتأدی بالأولی والتنفل بها غيرمشروع.

۷- وفي خلاصة الفتاوی ۱/۲۲۴ مکتبة رشيدية

رجل مات في غير بلدة فصلی عليه ثم جاء أهله فحملوه إلی منزله إن کانت الصلاة بإذن السلطان اوالقاضي لاتعاد.

۸- وفي الفقه االاسلامي وأدلته ۲/۴۲۶ مکتبة دارالفکر بيروت

فإن صلی عليه غيرالولي والسلطان ونائبه ، فللولي إعادة الصلاة، ولو علی قبره إن شاء، لأجل حقه، لا لإسقاط الفرض. وإن صلی الولي لم يجز لأحد ان يصلی عليه بعده لأن الفرض تأدی بالأول والتنفل بالصلاة علی الجنازة غيرمشروع.

۹-في فتاوی التاتارخانية ۱/۶۱۱ مکتبة  دارالکتب العلمية  بيروت

و(في جامع الجوامع):مات في غير بلده فصلی عليه بإذن السلطان اوالقاضي، ثم جاء اهله وحملوه  إلي منزله لايعاد.

                                                                                                                                                                                           رقمه عبدالحق حقاني

                                                                                                                                                                                                    ۱۹/۲/۱۴۳۴

 

 
 
 

0 څرګندونې

د ليکنې په اړه مو اند او څرګندونه وليکئ.

 
 

څرګندونه مو دلته وليکئ